الرجنتين ستقر قانونا لمكافحة العنف في الملاعب

الرجنتين ستقر قانونا لمكافحة العنف في الملاعب

سيضع البرلمان الارجنتيني اللمسات الأخيرة على مشروع قانون لمكافحة العنف المرتبط بكرة القدم بعد أحداث الشغب التي أدت إلى تأجيل مباراة إياب الدور النهائي لمسابقة كوبا ليبرتادوريس بين الغريمين الأرجنتينيين ريفر بلايت وبوكا جونيورز, بحسب ما أعلن رئيس البلاد ماوريسيو ماكري.

وكانت المباراة مقررة على ملعب "إل مونيومنتال" البابع لريفر وقرر الاتحاد القاري "كونميبول" بداية إرجاء المباراة الى موعد لاحق فن السساة نفسها ، قبل أن يرحّله يل ا ا س وقبل ساعات من الموعد الجديد ، أرجأ كونميبول المباراة حتى إشعار آخر. وإثر اجتماع مع مسؤولي الناديين, أكد الاتحاد نقل المباراة الى خارج الأرجنتين, وحدد موعدها الجديد في التاسع من كانون الأول على ملعب "سانتياغو برنابيه" التابع لنادي ريال مدريد في العاصمة الإسبانية.

و ا ا مق م وأضاف: "لا يمكن ن يحدث مرة أخرى أن تخبرنا هيئات كرة القدم الدولية أننا لا نستطيع اللعب في بلدنا". وتقام مباراة الإياب في مدريد بعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل 2-2. ويتوقع أن يتم الفصل في مدرجات ملعب سانتياغو برنابيو تسع لنحو 80 ألف متفرج ، بين مشجعي الفريقين.

وتم منع مشجعي الفرق الأرجنتينية من حضور مبارياتها خارج ملعبها منذ عام 2013 بسبب العنف المتصل باللعبة, والذي أودى بأكثر من 300 شخص في الأعوام الخمسين الأخيرة, بحسب جمعية "سالفيموس ال فوتبول" ( "لننقذ كرة القدم") الخيرية. وأدت أحداث الشغب في إياب الدور النهائي للمسابقة الأعرق للأندية في أميركا الجنوبية إلى الإضرار بسمعة كرة القدم الأرجنتينية, وألقت بظلالها على نية البلاد التقدم بترشيح مشترك مع الأوروغواي والباراغواي لاستضافة النسخة المئوية لكأس العالم عام 2030.

وفي سياق متصل ، أعلن فريق ريفر بلايت أنه سيتوجه اليوم v ما بوكا ، فتوجه بالفعل الى إسبانيا ، في أعقاب احتفالات يقيمها له أنصاره في حي بوكا بعد هر أأاب

وكان بوكا يطلب من الاتحاد القاري أن يطبق بحق ريفر, عقوبات تصل الى حد اعتبار الأول فائزا من دون أن يخوض مباراة الإياب, بالاستناد الى مواد في أنظمة "كونميبول" تلحظ فرض عقوبة كهذه في حالات مماثلة. الا أن الاتحاد القاري لم يستجب ، وعاقب ريفر بإقامة مباراتين على ملعبه

وباع كل من ريفر بلايت وبوكا جونيورز الإثنين خمسة آلاف بطاقة لمشجعيهما في الأرجنتين بسعر 84 دولارا للبطاقة, أي ما يوازي ربع متوسط ​​الأجر الشهري للفرد في البلاد. ومن المتوقع أن يتم الفصل بين مشجعي الفريقين في مدرجات ملعب برنابيو الي يتسع لنحو 80 ألف متفرج.

Leave a comment

Send a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.