«الفائدة» تكسو أسواق العالم باللون الأحمر .. التراجعات سيطرت على «الأمريكية» و «الآسيوية» و «الأوروبية»

«الفائدة» تكسو أسواق العالم باللون الأحمر .. التراجعات سيطرت على «الأمريكية» و «الآسيوية» و «الأوروبية»

انخفضت الأسهم الأوروبية أمس, لتنضم إلى تراجعات الأسواق العالمية, التي امتدت من وول ستريت إلى الآسيوية بعد أن أشار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى انخفاض في استثمار الشركات الأمريكية ولمح إلى التحرك صوب زيادة أسعار الفائدة في كانون الأول (ديسمبر) المقبل.
وبحسب "رويترز" ، انخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.4 في المائة في نهاية تداولات أمس.
كما تأثرت معنويات الأسواق بأرباح عدد من الشركات جاءت مخيبة للتوقعات في الوقت الذي انخفضت فيه أسهم تيسن كروب الألمانية لأدنى مستوياتها منذ تموز (يوليو) 2016 بعد أن قلصت توقعاتها للأرباح للمرة الثانية في العام الحالي.
وأسهم قطاع الطاقة في عملية الانخفاض مع تأثير أسهم شركات النفط الكبرى سلبا على المؤشرات في الوقت الذي ترتفع فيه الإمدادات وتضغط فيه مخاوف بشأن حدوث تباطؤ اقتصادي على الأسعار, مع تراجع الخام الأمريكي نحو 20 في المائة منذ مطلع أكتوبر تشرين الأول.
ففي المملكة المتحدة أغلقت الأسهم على انخفاض في نهاية تداولات أمس, حيث صحبت المؤشرات للأسفل, وقد سجلت خسائر في قطاعات الأخشاب والورق, المعادن والصناعات التعدينية والخدمات والتوزيع للمعدات النفطية.
وعند نهاية التداولات في بورصة لندن ، سجل مؤشر بريطانيا 100 تراجعا بنحو 0.53 في الما المائة.
وتجاوز عدد الأسهم الأكثر انخفاضا عدد الأسهم التي أغلقت على ارتفاع بالت v
La
وعند نهاية التداولات في بورصة ميلانو فقد مؤشر إيطاليا 40 نحو 0.78 في المائة.
وكان عدد الأسهم الأكثر انخفاضا قد تجاوز عدد الأسهم التي أغلقت على ارتفاع ب
وفي فرنسا, أغلقت الأسهم على انخفاض في نهاية تداولات أمس, حيث صحبت المؤشرات للأسفل, وقد سجلت خسائر في قطاعات السلع الاستهلاكية, النفط والغاز الطبيعي والصناعات.
وعند نهاية التداولات في بورصة باريس ، سجل مؤشر كاك 40 انخفاضا بنحو 0,448 في المائة بينما إس بي إ ال ال
وتجاوز عدد الأسهم الأكثر انخفاضا عدد ألهت العلى ارتفاع با
وفي إسبانيا, أنهت الأسهم نهاية تداولات أمس على انخفاض, حيث صحبت المؤشرات للأسفل, وقد سجلت خسائر في قطاعات الخدمات المالية, الاتصالات وتقنية المعلومات والبناء والتشييد.
وعند نهاية التداولات في بورصة مدريد فقد مؤشر إيبكس 35 نحو 0.46 في المائة.
وكان عدد الأسهم الأكثرانخفاضا قد تجاوز عدد الأسهم التي أغلقت على ارت
ح اأ في المقابل ، سجلت خسائر في قطاعات الموارد الأساسية ، والصناعات وسائل الإعلام ، حيث قادت المؤشرات للأسساس.
وعند نهاية التداولات في بورصة فرانكفورت, زاد مؤشر داكس 30 بنسبة 0.02 في المائة, بينما مؤشر إم داكس انخفض بنحو 0,64 في المائة, كما تراجع مؤشر تيك داكس التكنولوجي بنحو 0.19 في المائة.
وتجاوز عدد الأسهم الأكثر انخفاضا عدد الأسهم التي أغلقت على ارتفاع بالت
إلى ذلك, انخفضت الأسهم الأمريكية عند الفتح أمس, مع صدور بيانات صينية أثارت المخاوف بشأن النمو العالمي, بعد يوم من تلميح مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى زيادة تدريجية في تكاليف الاقتراض.
وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي 42.11 نقطة أو 0.16 في المائة إلى 26149.11 نقطة.
ونزل مؤشر ستاندرد ند بورز 500 بمقدار 12.73 نقطة أو 0.45 نقطة لى 2794.10 نقطة.
وهبط مؤشر ناسداك المجمع 62.37 نقطة أو 0.83 في المائة لى 7468.51 نقطة.
وآسيويا, اختتم مؤشر "نيكاي" الياباني الأسبوع على انخفاض, مقتفيا أثر خسائر أوسع نطاقا في أسواق الأسهم العالمية, في وقت تضغط فيه المخاوف بشأن تصاعد التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة على بعض أسهم الشركات التي تركز على الصين.
وأغلق مؤشر "نيكاي" القياسي منخفضا 1,05 في المائة عند 22.250,25 نقطة, متراجعا من أعلى مستوى في أسبوعين ونصف الأسبوع الذي بلغه خلال الجلسة السابقة ليمحو تقريبا جميع المكاسب التي حققها في وقت سابق من الأسبوع.
وارتفع المؤشر القياسي الياباني 6,1 في المائة في الأسابيع الأخيرة, بعد أن انخفض لأدنى مستوياته منذ أواخر آذار (مارس) الماضي, في 26 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت, لتبلغ المكاسب ذروتها في موجة ارتفاع جاءت أمس الأول في أعقاب نتائج انتخابات التجديد النصفي الأمريكية.
وتحركت الأسهم الآسيوية أمس, مبتعدة عن أعلى مستوى في شهر مع انخفاض وول ستريت البارحة الأولى, بفعل تراجع أسعار النفط الخام الأمريكي وبعد أن أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي على خططه لرفع أسعار الفائدة تدريجيا.
وقال محللون ن بعض أسهم الشركات التي تركز على الصين سجلت أداء دون السوق بوجه عام أمس.
وانخفضت أسهم فانوك المصنعة للمعدات الآلية للمصانع 4.8 في المائة ، وخسرت أسهم تسهم v
كما انخفضت العلامات التجارية التي تسجل طلبا قويا من عملاء صينيين. وتراجعت أسهم شيسيدو المصنعة لمستحضرات التجميل 5 في المائة, وكانت الشركة أعلنت عن أرباح الربع الثالث من العام في اليوم السابق, وانخفضت أسهم كاو كورب المصنعة لمنتجات العناية الشخصية 2.6 في المائة.
وتراجعت أسهم فاست ريتيلينج 1.3 في المائة وأسهم ونينتندو 2.9 في المائة.
ونزل مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0,49 في المائة لينهي الأسبوع عند 1672.98 نقطة ،عع تراجع نراجع تراجع عراع عراع تراجع تراجع تراجع تراجع تراجع تراجع تراجع تراجع تراجع عراع
وفي باكستان ، أغلق مؤشر بورصة كراتشي كبرى أسواق الباكستان
وبلغت كمية التداول 139975090 سهما نفذت في 349 صفقة ، ارتفعت خلالها القيم
وسيطرت أسهم شركات الأسمنت والمواد الكيميائية والقطاع المصرفي على التداول الإيجابي في البورصة.
وعربيا ، انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم المدد
وبلغ المعدل اليومي لحجم التداول في البورصة الأردنية, خلال الأسبوع الماضي نحو 5,3 مليون دينار أردني مقارنة ب 6,9 مليون دينار أردني للأسبوع السابق, بنسبة انخفاض 22.7 في المائة, فيما بلغ حجم التداول الإجمالي الأسبوعي نحو 26,7 مليون دينار أردني مقارنة ب 34,5 مليون دينار أردني للأسبوع السابق.
ما عدد الأسهم المتداولة التي سجلتها البورصة خلال الأسبوع الماضي فبلغت 20.1 مليون سهم نفذت من خلال 11897 صفقت.
وفي مصر ، أعلنت البورصة ، عن قائمة الأوراق المالية المسموح بالتداول v
وضمت قائمة الأوراق المالية المسموح التداول عليها بثلاث علامات عشرية, بحسب بيان البورصة, 54 شركة, بعد استبعاد كل من الشركة العربية وبولفارا للغزل والنسيج التي ارتفع سعر سهمها إلى 2,091 جنيه, ويونيفرسال لصناعة مواد التعبئة والتغليف والورق-يونيباك وبلغ سعرها 2,017 جنيه.
وكانت الهيئة العامة للرقابة المالية, قد وافقت على تعديل وحدة المزايدة لتكون واحد على الألف من الجنيه المصري أو من العملة الأجنبية المقيدة بها الورقة المالية وذلك بالنسبة للأوراق المالية التي تقل قيمتها السوقية عن مستوى "2 جنيه مصري أو من أي عملة أخرى" وعلى أن توضع في قائمة خاصة وتتم مراجعة القائمة أسبوعيا بحد أقصى في ضوء التغيرات السعرية اليومية بما في ذلك ما ينتج عن قرارات الجهة المصدرة ويؤثر على سعر السوق لإدراج واستبعاد الأوراق المالية.
وقال محمد فريد رئيس البورصة, إن تطوير نظام المزايدة يعزز من تداولات وسيولة السوق ويجنب تلك الأسهم التي تقل قيمتها السوقية عن مستوى "2 جنيه أو من أي عملة أخرى" الإيقاف بسبب الحدود السعرية.
وذكر رئيس البورصة, أن تطوير نظام المزايدة جاء ليتماشى مع أفضل المعايير والممارسات العالمية ليتيح مرونة أكبر في التداول من حث إتاحة مدى سعري أكبر للأوراق المالية منخفضة السعر, حيث انتهت الدراسة المقارنة التي أعدتها البورصة في هذا الشأن إلى قيام العديد من البورصات الناشئة والمتقدمة بتحديد الحد الأدنى لوحدة المزايدة وفقا للمستوى السعري للورقة المالية ،ممهها بورصات فرنسا و والنسا وااليةي

Leave a comment

Send a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.